100
ابحث في:

خيارات الدخول

القراءة الليلية
الإستماع إلى الصفحة
ترجم
إعادة تعيين الإعدادات إعادة تعيين
27-09-2021

مشاريع الخمسين تدعم “توطين الاقتصاد” وتحقيق التوازن في منظومة “التركيبة الوظيفية”

أكد سعادة الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا أن الحزمة الثانية من مشاريع الخمسين جاءت تأكيداً جديداً يعكس حرص القيادة الحكيمة على مستقبل أبنائها المواطنين وإيمانها بضرورة توفير أفضل الفرص التدريبية لهم وتميكنهم من أخذ مواقعهم الوظيفية في سوق العمل وخاصة على مستوى القطاع الخاص الذي يمثل شريكاً استراتيجياً في الاقتصاد الوطني، حيث سيمثل برنامج "نافس" الحكومي خارطة عمل فاعلة في دعم رفع نسبة التوطين في القطاع الخاص وتعزيز فرصة العنصر المواطن في إبراز قدراته وكفاءته في العمل في هذا القطاع الحيوي بما يدعم تحقيق ما نسميه "توطين الاقتصاد" كونه يحقق توازناً في منظومة "التركيبة الوظيفية".

وأوضح الدكتور الشامسي أن تعزيز فرص توظيف المواطنين والخريجين بوجه خاص يدعم استقرار الشباب ويمكنهم من إطلاق طاقاتهم ومهاراتهم في شتى المجالات، خاصة في ظل تنوع الفرص الوظيفية وحرص المؤسسات التعليمية على تخريج كفاءات قادرة على الانتاج والتميز وإحداث التغيير، مشيراً الى استراتيجية كليات التقنية العليا والتي تتماشى مع توجهات ورؤى القيادة الوطنية على مستوى تأهيل الشباب وتمكينهم بالمهارات الى جانب المعرفة والقدرات الأكاديمية، حيث اعتمدت الكليات في استراتيجيتها العمل على تحقيق نسبة توظيف للخريجين تصل الى 100% ،واعتمدت في تحقيق ذلك على تمكين الطلبة من التخرج بشهادات احترافية معتمدة عالمياً الى جانب شهاداتهم الأكاديمية لإيمانها بأن المهارات مطلب أساسي لسوق العمل وأصبحت تنافس الشهادات الأكاديمية، ونجحت في تخريج أكثر من 5آلاف خريج وخريجة يتمتعون بشهادات احترافية عالمية دعمت كونهم "خيار أول " لسوق العمل ونجحت في منح أكثر من 12ألف شهادة احترافية لطلبتها الحاليين مما سيعزز فرص توظيفهم في مختلف القطاعات.

وأشار الى أن تشجيع توظيف الخريجين لم يقف عن هذا الحد بل بادرت الكليات بإطلاق مبادرة "سند" في العام الأكاديمي 2017/2018 والمعنية بمنح الخريجين فرصة العمل بعقود مؤقته في الكليات واكتساب خبرة عملية تعزز توظيفهم في مختلف القطاعات مع منحهم أولوية للتعيين في الكليات، وحتى العام الماضي (2020) تم استقطاب (12) دفعة من الخريجين الراغبين في الالتحاق به والاستفادة من هذه الفرصة وعددهم (276) خريج وخريجة حصل 87% منهم على وظائف في الكليات، في حين أن 13% منهم حصلوا على شهادة الخبرة في الكليات وتم توظفيهم في مؤسسات عمل مختلفة.

وأضاف الدكتور الشامسي أن الكليات عملت على تعزيز رؤية القيادة نحو أهمية القطاع الخاص وذلك من خلال تشجيع الطلبة على العمل بهذا القطاع الذي لديه فرص وظيفية كبيرة، حيث توجهت الكليات العام 2019 نحو جعل التدريب العملي 100% في القطاع الخاص لجميع الطلبة، بما يمنحهم فرصة معايشة تجربة عمل واقعية في هذا القطاع وكذلك يعرف القطاع على كفاءة الطلبة ومهاراتهم التطبيقية ويدعم استقطابهم.

وثمن الدكتور الشامسي إعلان تأسيس صندوق للخريجين برأس مال مليار درهم لمنح قروض مصغرة لطلاب الجامعات والخريجين الجدد لدعمهم في بدء مشاريعهم الخاصة، مؤكداً أن هذه المبادرة تأكيد على رؤية الدولة وايمانها بأهمية ريادة الأعمال كعنصر داعم للاقتصاد المعرفي وتنويع مصادر الدخل، في إطار توفير منظومة عمل متكاملة تشجع على تأسيس الشركات وريادة الأعمال، مشيراً الى ان كليات التقنية فخورة بقدرتها على تحقيق هذه الرؤية الوطنية، من خلال برنامج "تطوير الشركات الناشئة" الذي يضم اليوم 2316 طالب وطالبة ضمن المناطق الاقتصادية الابداعية الحرة، والنجاح في إطلاق 108 شركة ناشئة منها 26 حصلوا على رخص لمزاولة نشاطهم التجاري و 20 انطلقت وأخذت مواقعها في السوق.

التصنيفات: البيانات الصحفية