100
ابحث في:

خيارات الدخول

القراءة الليلية
الإستماع إلى الصفحة
ترجم
إعادة تعيين الإعدادات إعادة تعيين
11-03-2020

71% من الأساتذة و 91.5% من الطلبة بكليات التقنية العليا يسجلون رضا عن “التعلم عن بعد”

سجل  71% من أعضاء الهيئة التدريسية و 91.5% من الطلبة بكليات التقنية العليا نسبة رضا عالية عن تجربة التعلم الذكي عن بعد خارج الحرم الجامعي على غرار "أوبر" ، و التي طبقتها الكليات على مدار  يومين (الأربعاء والخميس الماضيين) بهدف قياس مدى التفاعل والنجاح في التعامل مع تقنيات بلاك بورد العالمية والوسائط المرئية (الفيديو) وقدرة كلا الطرفين من أعضاء الهيئة التدريسية والطللبة تحقيق تجربة تعلم عن بعد فاعلة، حيث سجل الطلبة اكثر من 112 ألف دخول على النظام الذكي كما قدم الأساتذة نحو 3 آلاف محاضرة عن بعد. 

تفصيلاً نفذت كليات التقنية العليا المرحلة التجريبية للتعلم الذكي خارج الحرم الجامعي لجميع طلبتها على مستوى فروعها ال16، وذلك على مدار يومين، في حين قدم أعضاء الهيئة التدريسية خلال التجربة محاضرات للطلبة عن بعد من داخل مقار الكليات، وخلال التطبيق تم ارسال استبيان للطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية  لقياس مدى نجاح التجربة ومعرفة أية تحديات تواجههم ، وذلك بهدف تطوير نظام التعلم عن بعد لمدة أسبوعين عقب انتهاء الطلبة من إجازة الربيع.

شارك في الاستبيان (1330) عضو هيئة تدريسية، مقابل (3260) طالب وطالبة، وطبقاً لتحليل النتائج، تبين أن 71% من أعضاء الهيئة التدريسية المشاركين في الاستبيان راضون بدرجة عالية عن التجربة، مقابل 65% من الطلبة المشاركين أكدوا أيضاً درجة رضا عالية عن التعلم عن بعد، كما أكد  73% من الأساتذة أنهم تمكنوا من تقديم محاضراتهم عن بعد بذات المستوى من الكفاءة والسلاسة التي يقدمون بها المحاضرات بشكل مباشر للطلبة داخل القاعات الصفية.

ومقارنة بين  التعلم عن بعد و التعلم داخل القاعات الصفية، جاءت النسب في الآراء متساوية لدى الطلبة المشاركين في الاستبيان، حيث أكد 50% منهم  أفضلية التعلم عن بعد ، في حين أن 50% الباقية وجدوا الأفضلية في التعلم داخل القاعات الصفية. كذلك أكد الطلبة والأساتذة أن التعلم عن بعد تميز بتفاعل ومشاركة عالية وكبيرة، وأشار الأساتذة الى أنهم لمسوا لدى الطلبة ثقة كبيرة في أنفسهم خلال المحاضرات عن بعد .

وأظهر الاستبيان أيضاً أن جميع الطلبة تلقوا محاضراتهم عن بعد خلال تواجدهم في منازلهم وخاصة الطالبات ، وأن الحضور بشكل عام كان مرتفعاً نظراً لتأكيد الكليات من بداية التجربة أن الحضور عن بعد هو حضور اعتيادي ويسجل إلكترونياً ويخضع لذات اللوائح والقوانين المعمول بها في الكليات خلال الدوام اليومي العادي، كما أوضحت آراء أعضاء الهيئة التدريسية المشاركين في الاستبيان أن الحضور كان مرتفعاً جداً في الفترة الصباحية للمحاضرات ( من الساعة 8 الى 10 صباحاً) ، وهذا الرأي من الأساتذة يؤكده ما تم تسجيله إلكترونياً من دخول للطلبة في هذه الفترة الصباحية في اليوم الاول والذي وصل الى 24 ألف دخول الى نظام التعلم الذكي.

هذا وطبقاً للاحصاءات الإلكترونية في نظام التعلم الذكي التي تم تسجيلها خلال فترة التجربة على مدار يومين، فإن نحو 20 ألف طالب وطالبة درسوا عن بعد، وسجلوا خلال اليوم الأول  في الفترتين الصباحية والمسائية اكثر من 80 ألف دخول للمحاضرات عن بعد، كما قدم أعضاء الهيئة التدريسية نحو 3 آلاف محاضرة، منها أكثر من 2100 في اليوم الأول مقابل 850 في اليوم الثاني.

 

وكشف الاستبيان عن عدة توصيات تدعم تعزيز التجربة و التطبيق الأمثل للتعلم الذكي، ومن بين التوصيات، أن المحاضرات التي تحتاج لتدريبات عملية وتطبيقية يفضل أن يتم تقديمها داخل القاعات الصفية، بينما المحاضرات النظرية والتي تتطلب مناقشات وتركز على مهارات التفكير  وحل المشكلات يمكن تقديمها بفاعلية عن بعد، كذلك أفضلية وفاعلية الاعتماد على منصة بلاك بورد العالمية التي توفرها الكليات لدعم التعلم الذكي والتي تعد أفضل من تقنيات الفيديو  الاعتيادية وذلك على مستوى الفاعلية والكفاءة.

التصنيفات: الأخبار الرئيسية البيانات الصحفية