100
ابحث في:

خيارات الدخول

القراءة الليلية
الإستماع إلى الصفحة
ترجم
إعادة تعيين الإعدادات إعادة تعيين
09-11-2022

انطلاق موسم احتفالات التخرج في كليات التقنية العليا احتفاءً بدفعة “رهان المستقبل” من خريجي وخريجات العام

ينطلق في (10 نوفمبر )  الجاري موسم احتفالات التخريج بكليات التقنية العليا، حيث تحتفل الكليات بتخريج (3344) خريجاً وخريجة دفعة "رهان المستقبل" للعام 2022 من تخصصات الهندسة والعلوم الصحية وإدارة الأعمال و علوم الكمبيوتر والمعلومات والإعلام التطبيقي والتربية، من بينهم (1646) خريجاً مقابل (1698) خريجة، حيث ستقام ثمانية احتفالات بمختلفة إمارات الدولة احتفاء بالخريجين والخريجات على أن يختتم موسم التخريج في 19 نوفمبر.

وبهذه المناسبة عبر معالي عبدالرحمن العور وزير الموارد البشرية والتوطين،رئيس مجمع كليات التقنية العليا عن بالغ الشكر والعرفان للقيادة الحكيمة لدعمها اللامحدود  للكليات مما عزز مسيرة نجاحها ومكّنها من أداء دورها المنوط بها بكل كفاءة وتميز على مدار 34 عاماً، حيث رفدت الكليات سوق العمل خلال هذه المسيرة بأكثر من 70 ألف خريجاً وخريجة من ذوي الكفاءات الذين ساهموا من مختلف مواقعهم الوظيفية والقيادية في التنمية الوطنية.

وهنأ معاليه خريجي وخريجات دفعة "رهان المستقبل" للعام 2022 ، معبراً عن فخره بهم وثقته في أنهم سيمثلون إضافة حقيقية لسوق العمل، وسيكونوا قادة في تخصصاتهم، خاصة وهم يعون تماماً حجم التحديات وارتفاع مستوى التنافسية، ويدركون رؤى وطموحات القيادة الحكيمة التي تضعهم في الأولوية وتؤمن بقدراتهم في صناعة مستقبل أفضل لهم وللأجيال القادمة.

وأضاف معاليه، أن الكليات تعمل دوماً لتخريج كوادر إماراتية تتمتع بمهارات المستقبل ليكونوا دوماً الخيار الأول والأفضل لسوق العمل، فخريجوا الكليات اليوم يتمتعون الى جانب شهادات تخرجهم من الكليات بشهادات احترافية بعد أن تم ربط كافة برامج الكليات بالشهادات الاحترافية المعتمدة من الجهات المانحة لها عالمياً أصبح كل طالب وطالبة لديه فرصة دراسة هذه الشهادات وفق تخصصه والتخرج بها مما يدعم جاهزيته في سوق العمل، منوها الى ارتفاع  أعداد الخريجين الحاصلين على شهادات احترافية خلال الفترة من سبتمبر 2021 وحتى سبتمبر 2022 (العام الأكاديمي الماضي) الى نحو  86% تقريباً.

وذكر معالي عبدالرحمن العور، أنه فخور بدور الكليات في تخريج الشركات الناشئة من خلال المناطق الاقتصادية الابداعية الحرة، هذا الدور الذي انطلقت فيه الكليات من العام 2019 بتوجيهات من الحكومة الرشيدة،مما عزز من مفهوم وثقافة ريادة الأعمال في نفوس الطلبة ودفعهم نحو التفكير في مشاريعهم الخاصة وهم لا يزالون على مقاعد الدراسة، في ظل بيئة حاضة وداعمة للأفكار والابتكارات، مما مكن الكليات اليوم من تخريج شركات ورواد أعمال ممن صنعوا فرصهم بل ووفروا فرص عمل لغيرهم من الشباب، مشيراً الى أن منظومة تخريج الشركات في الكليات سائرة نحو مزيد من التطوير للوصول لقاعدة من رواد الأعمال الاماراتيين القادرين على المنافسة محلياً وعالمياً بأفكارهم وابداعاتهم والمساهمة في النمو الاقتصادي الذي تمثل فيه المشاريع الصغيرة والمتوسطة  أحد آليات التوجه الاستراتيجي لدعم الانتاجية والمحرك الرئيسي للاقتصاد.

التصنيفات: بيان صحفي