100
ابحث في:

خيارات الدخول

القراءة الليلية
الإستماع إلى الصفحة
ترجم
إعادة تعيين الإعدادات إعادة تعيين
06-01-2021

كليات التقنية العليا و “الاتحادية للجمارك” تتعاونان لتأهيل الكوادر المواطنة

وقعت كليات التقنية العليا والهيئة الاتحادية للجمارك اتفاقية تعاون تهدف إلى العمل معاً في مجال تدريب وتأهيل الكوادر الوطنية والتعاون في مجالات البحث العلمي بما يدعم توفير الكفاءات المؤهلة لتلبية الاحتياجات الوظيفية في قطاع الجمارك مما يساهم في رفع مستوى الكفاءات في هذا القطاع، بالإضافة إلى التعاون على مستوى الأبحاث المشتركة والابتكار.
وقع الاتفاقية سعادة الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا، و سعادة أحمد عبدالله بن لاحج الفلاسي المدير العام للهيئة الاتحادية للجمارك، بحضور مسؤولين من الطرفين.
وتتمحور اتفاقية التعاون حول تأهيل الكوادر الوطنية والعمل المشترك على مستوى تشجيع البحوث التطبيقية وريادة الأعمال، حيث سيتم من خلال الاتفاقية العمل على استقطاب الخريجين للوظائف وفق التخصصات التي تحتاجها الهيئة الاتحادية للجمارك، والتعاون في تصميم برامج أكاديمية ومهنية وتقنية في التخصصات والمجالات التي تتعلق بقطاع الجمارك بهدف تأهيل كفاءات مواطنة تلبي حاجة هذا القطاع وفق خطط وتوقعات مستقبلية.
ووفقاً للاتفاقية سيتم التعاون بين الهيئة وكليات التقنية العليا في مجال التأهيل الأكاديمي والتدريب المهني في التخصصات الجمركية المتعددة، وتخصصات الاقتصاد والتجارة والإدارة والإحصاء وتقنية المعلومات وإدارة المخاطر والأمن السبراني والذكاء الاصطناعي وانترنت الأشياء وغيرها، بالإضافة إلى تمكين الطلبة أصحاب الشهادات الاحترافية المهنية العالمية بما يدعم كفاءتهم في بيئة العمل، وتوفير فرص التدريب العملي للطلبة، وتحفيز هم على دراسة التخصصات المتعلقة بالعمل الجمركي ودعم رعايتهم وتوظيفهم من قبل الهيئة.
كما سيتعاون الطرفان في مجال الأبحاث ذات الصلة وفق الإمكانات والمصادر المتاحة، ويشمل ذلك استخدام الكلاب الجمركية في مجالات البحوث الطبية والصحية وخاصة الكشف عن الأمراض الوبائية كما في جائحة كورونا.
وتعليقاً على الاتفاقية، أكد سعادة الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا." أن التعاون مع الهيئة الاتحادية للجمارك ليس بجديد حيث تم مؤخراً الاعلان عن انجاز أول دراسة علمية مشتركة وعالمية للكشف عن كوفيد-19 باستخدام حاسة الشم لدى الكلاب الجمركية، والتي دعمت جهود الإمارات وريادتها في التعامل مع جائحة كوفيد-19، مشيراً الى أن هذا النجاح يتعزز اليوم باتفاقية بين الجانبين لمزيد من التعاون على مستوى البحوث التطبيقية وكذلك توسيع مجالات العمل بما يصب في صالح الطلبة من خلال تشجيعهم على دراسة التخصصات المطلوبة لقطاع الجمارك و توفير فرص التدريب عملي والرعاية ودعم توظفيهم في ظل تميز طلبة الكليات بالشهادات الاحترافية التي أصبحت اليوم جزء من 97% من برامج الكليات والتي أصبحت تمثل امتيازاً للطلبة وداعماً لجاهزيتهم ولاستقطابهم في سوق العمل.
وثمن الدكتور الشامسي التعاون مع هيئة الجمارك وحرصهم على دعم جهود الكليات في إعداد الكفاءات الوطنية بما يساهم في تعزيز استراتيجية التوطين بالدولة .

من جهته، قال سعادة أحمد عبدالله بن لاحج المدير العام للهيئة الاتحادية للجمارك، إن تأهيل وتدريب الكفاءات المواطنة في القطاع الجمركي من أهم الأهداف الاستراتيجية التي تسعى الهيئة ودوائر الجمارك المحلية لتحقيقها انطلاقاً من توجيهات القيادة الحكيمة وتنفيذاً لمبادئ ومتطلبات رؤية الإمارات 2021 ومئوية الإمارات 2071.
وأضاف سعادته أن الهيئة حريصة على تمكين الكفاءات المواطنية وتوفير فرص العمل لها وتزويد الكوادر المواطنة بالقطاع الجمركي في الدولة بالخبرات والمهارات العلمية اللازمة بما يعزز دورها الوطني، كجهة حكومية اتحادية، في حماية أمن المجتمع والحفاظ على استقراره وتيسير التجارة ومن ثم بناء اقتصاد تنافسي قائم على المعرفة، كما يدعم مسؤوليتها المجتمعية في توفير فرص العمل وفتح آفاق المستقبل أمام شباب المواطنين ومساعدتهم في بناء مستقبلهم اجتماعياً ومهنياً.
وأشار سعادته إلى أن تجربة الهيئة في التعاون مع كليات التقنية العليا في مجال الدراسة العملية الخاصة باكتشاف فيروس كوفيد 19 بواسطة الكلاب الجمركية كأول دراسة عملية عالمياً في هذا المجال هي تجربة مبشرة للغاية فيما يتعلق بمستقبل الشراكة بين الهيئة والكليات، ونتوقع المزيد من التعاون المثمر والبناء بين الطرفين في المستقبل.
وأضاف سعادة المدير العام للهيئة قائلاً: "نعتز بشراكتنا مع كليات التقنية العليا المؤسسة التعليمية الوطنية الرائدة، ونتوقع أن تسفر تلك الشراكة عن مبادرات مشتركة ونتائج إيجابية تساهم في بناء قدرات الموظفين وتعزيز تنافسية قطاع الجمارك بالدولة، ونحن على يقين بأن الشراكة مع الكليات في مجال التأهيل العلمي والتدريب للكوادر الجمركية في الدولة سيكون لها تداعياتها الإيجابية على مستوى الأداء في قطاع الجمارك بالدولة في المستقبل القريب".

التصنيفات: البيانات الصحفية