100
ابحث في:

خيارات الدخول

القراءة الليلية
الإستماع إلى الصفحة
ترجم
إعادة تعيين الإعدادات إعادة تعيين
30-09-2020

كليات التقنية العليا تقدم نموذجاً رائداً في حجمه لاستخراج وثائق التخرج عبر “بلوك تشين” خلال مؤتمر بلوك تشين العالمي

قدم سعادة الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا عرضاً حول تطبيق تقنية البلوك تشين بشكل واقعي وفاعل في كليات التقنية العليا طارحاً نجاح الكليات  في تحويل 155 ألف وثيقة تخرج الى منصة بلوك تشين مما مثل نموذجاً رائد عالمياً في استثمار هذه التقنية كونه أول نظام ينفذ بهذا الحجم حيث يرتبط هذا العدد من الشهادات ب89500 مؤهل علمي ما بين شهادة الدبلوم والدبلوم العالي والبكالوريوس والذين منحتهم الكليات لنحو 66 ألف خريج وخريجة منذ العام 1992 الى اليوم فيما يدعم خطة التحول الرقمي في الكليات.

جاء ذلك خلال مشاركة الدكتور الشامسي اليوم كمتحدثاً رئيسياً في جلسة ضمن مؤتمر بلوك تشين العالمي الذي عقد بدبي بفندق الانتركونتننتال في فيستيفال سيتي ،بحضور أكثر من 100 من الخبراء والمهتمين وأصحاب الأعمال والشركات الناشئة.

وأوضح الدكتور الشامسي كيف قادت الكليات عملية تحول رقمية مؤسسية على كافة المستويات الأكاديمية والإدارية بالشراكة مع بلوك تشين ومؤسسات أخرى عالمية، واليوم يستفيد من هذا التحول  كل من الكليات والطلبة والخريجين وجهات العمل، حيث أصبح بالإمكان استخراج وثائق التخرج من مؤهلات علمية وسجل درجات وغيرها من الشهادات عبر منصة بلوك تشين،كما يمكن لجهات العمل التحقق من صحة الشهادات وموثوقيتها عبر الدخول الى الموقع الإلكتروني لكليات التقنية العليا وتحميل ملف الشهادة  الرقمي والتحقق منه، مشيراً الى أن الكليات بدأت منذ عدة سنوات تعزيز بنيتها الرقمية وفق أحدث التقنيات مما دعم نجاحها في إدارة منظومتها التعليمية أكاديمياً وإدارياً عن بُعد خلال كوفيد-19.

وأكد الدكتور الشامسي حرص الكليات على خلق بيئة حاضنة للمهارات والمواهب الوطنية وتحفيز الشباب على تأسيس مشاريعهم الناشئة والتي تعتمد على استثمار التكنولوجيا المتقدمة كالذكاء الاصطناعي والبلوك تشين وتحليل البيانات الضخمة وغيرها  وصولاً الى تخريج شركات ورواد أعمال، حيث يمثل الابتكار  في الأفكار والحلول اعتماداً  على التقنيات الحديثة عاملاً تنافسياً هاماً في  السوق اليوم، مشيراً الى عدة إنجازات حققتها الكليات وفق استراتيجيتها  "الجيل الرابع" والتي تساهم في إعداد جيل من المبدعين ورواد الأعمال منها  أن الشهادات الاحترافية العالمية أصبحت جزءاً من 98% من برامج الكليات، والنجاح في إطلاق شركات ناشئة منها 14 شركة حازت رخصاً تجارية، وحصول كافة برامج الكليات الأكاديمية التطبيقية على الاعتماد من هيئة الاعتماد الأكاديمي بالدولة (CAA) بالإضافة الى نجاح الكليات في تطبيق منظومة التعليم عن بُعد واطلاق الحرم الجامعي الرقمي خلال أزمة كوفيد-19 وأسبقيتها في وضع سيناريوهات  لمرحلة ما بعد هذه الأزمة.

التصنيفات: الأخبار الرئيسية البيانات الصحفية