100
ابحث في:

خيارات الدخول

القراءة الليلية
الإستماع إلى الصفحة
ترجم
إعادة تعيين الإعدادات إعادة تعيين
09-02-2022

اختيار كليات التقنية العليا من قبل شبكة اليونيفوك التابعة لمنظمة اليونسكو لإدارة مبادرة دولية لاستشراف مستقبل التعليم والتدريب التقني والمهني

أعلنت كليات التقنية العليا عن اختيارها من قبل شبكة اليونيفوك التابعة لمنظمة اليونسكو ، لإدارة المبادرة الدولية " بناء القدرات المؤسسية لاستشراف مستقبل التعليم والتدريب التقني والمهني في عالم ما بعد كوفيد-19" حيث ستقود الكليات تنفيذ هذه المبادرة بشراكة مع ست مؤسسات تعليمية أعضاء في شبكة اليونيفوك، من كل من نيوزيلندا والفلبين والسويد وتنزانيا وتونس  وباكستان، وهما معهد وايكاتو للتكنولوجيا في نيوزلندا، ورابطة هالسنغلاند للتعليم في السويد، وكلية أروشا التقنية في تنزانيا، وجامعة إيلويلو للعلوم والتكنولوجيا في الفلبين، والمدرسة الوطنية العليا للمهندسين في تونس، وجامعة المهارات الوطنية بإسلام أباد في باكستان.

وجاء الإطلاق الرسمي للمبادرة الدولية في حفل توقيع افتراضي استضافته كليات التقنية العليا في (7 فبراير 2022، بحضور السيد/ فريدريش هوبلر رئيس شبكة اليونيفوك، وسعادة البروفيسور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا والسادة مدراء المؤسسات التعليمية السبع والدكتور أحمد سامي المدير التنفيذي للاستراتيجية والمستقبل بكليات التقنية العليا والمسؤول عن إدارة هذه المبادرة الدولية.

وتهدف هذه المبادرة الى بناء وتطوير القدرات المؤسسية للشركاء لاستشراف المستقبل من أجل تحديد السيناريوهات المستقبلية المحتملة التي يجب الاستعداد لها في قطاع التعليم والتدريب التقني والمهني العالمي من خلال وضع استراتيجيات عمل محددة وفاعلة.

بهذه المناسبة أعرب معالي الدكتور أحمد بن عبدالله بالهول الفلاسي  وزير الدولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسط رئيس مجمع كليات التقنية العليا، عن سعادته وتقديره لاختيار كليات التقنية العليا أكبر مؤسسة للتعليم العالي التطبيقي بدولة الإمارات لتقود مبادرة دولية تتعلق باستشراف مستقبل التعليم والتدريب التقني والمهني في عالم ما بعد كوفيد-19، مؤكداً أن ما تحققه الكليات من تميز عالمي هوانعكاس لريادة دولة الإمارات والثقة التي تحظى بها عالمياً على كافة المستويات ومن بينها قطاع التعليم الذي يحظى بدعم ورعاية القيادة الحكيمة من منطلق ايمانها بمكانته وبضرورة أن يكون مواكباً للتطورات وقادراً على المساهمة في التنمية وصناعة التغيير.

وأضاف معالي بالهول، أن كليات التقنية العليا حازت في شهر ديسمبر من العام 2020 على عضوية شبكة المركز الدولي للتعليم والتدريب التقني والمهني (اليونيفوك)،وأن هذه الشراكة العالمية اليوم هي تأكيد على فاعلية هذه العضوية ومكانة الكليات في المساهمة في تحقيق الأهداف على المستوى العالمي الرامية لدعم تطوير التعليم والتنمية الاجتماعية وتحسين جودة الحياة للأفراد، مشيراً الى أن قيادة الكليات لهذه المبادرة الدولية ستمكنها من  دعم مبادرات حكومة دولة الإمارات الرامية إلى تعزيز القوة الناعمة للدولة من خلال بناء القدرات المؤسسية لمؤسسات تعليمية من مختلف أنحاء العالم.

وأكد السيد/ فريدريش هوبلر في كلمته إلى الحضور خلال فعالية اطلاق المبادرة الدولية "أن مشروع بناء القدرات المؤسسية لاستشراف مستقبل عالم ما بعد كوفيد-19" يعالج قضية هامة ووثيقة الصلة، حيث أثرت الاضطرابات وحالة عدم اليقين الناجمة عن الجائحة الحالية على مدى العامين الماضيين على جميع شرائح المجتمع، بما في ذلك قطاع التعليم، مشيراً أن هذه الأزمة أثبتت أنه ينبغي على مؤسسات التعليم والتدريب التقني والمهني أن تصبح أكثر مرونة واستعداداً لتحديد التهديدات المحتملة والاستجابة لها، وكذلك الفرص المتاحة".

وقال هوبلر " أن المشروع الذي تقوده كليات التقنية العليا يهدف إلى التصدي لهذا الأمر من خلال تمكين الشركاء في هذه المبادرة من مؤسسات تعليمية تنتمي لقطاع التعليم والتدريب التقني والمهني بقدرات الاستشراف الاستراتيجي بما يدعم التخطيط الأفضل للمستقبل ويعزز قدرة تلك المؤسسات على التكيف في بيئة دائمة التغير".

من جانبه أكد سعادة البروفيسور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا، أن قيادة الكليات لهذه المبادرة الدولية يمثل إضافة نوعية لمسيرتها وتأكيد عالمي على تميزها وحضورها المؤثر كمؤسسة تعليم عالي تطبيقي، وخاصة ما قدمته من نموذج تعليم رقمي رائد حاز اشادات عالمية خلال فترة جائحة كوفيد-19، منوها الى أن هذا كله يتماشى مع تطلعات الكليات الاستراتيجية بأن تصبح الوجهة المفضلة للتعليم العالي التطبيقي على المستويين المحلي والدولي.

وأضاف أن كليات التقنية بوصفها مسؤولة عن إدارة وتنفيذ هذه المبادرة مع الشركاء الأعضاء بشبكة اليونيفوك، تصبح بذلك عضواً في المجموعة الدولية الخاصة بهذه الشبكة العالمية و المعنية بتعزيز تبادل المعرفة وأفضل الممارسات  مع أعضاء الشبكة عبر مجموعة من المشاريع التطويرية المختلفة، فضلاً عن تقديم المشورة بشأن أﻋﻣﺎل وأنشطة شبكة اليونيفوك وسبل تعزيز العمل التعاوني بين أعضاءها.

هذا وقد حازت كليات التقنية العليا في ديسمبر 2020 على عضوية شبكة المركز الدولي للتعليم والتدريب التقني والمهني (اليونيفوك)، والتي تعد واحدة من سبع مؤسسات تابعة لمنظمة اليونسكو التي تعمل في مجال التعليم.وتتيح هذه العضوية للكليات المشاركة في المنتديات والملتقيات الدولية، وتبادل أفضل الممارسات مع الأعضاء الآخرين في شبكة اليونيفوك، وتعزيز أنشطة الكليات وفعالياتها، والتعاون والشراكة في المبادرات الاستراتيجية العالمية، وإعداد وتطوير الدراسات والتقارير بالتعاون مع أعضاء شبكة اليونيفوك والمعاهد الأخرى التابعة لمنظمة اليونسكو.

كما ويساعد مركز اليونسكو الدولي للتعليم والتدريب التقني والمهني (يونيفوك) الدول الأعضاء في منظمة اليونسكو على تعزيز وتحديث أنظمتها الخاصة بالتعليم والتدريب. ويساهم المركز في زيادة فرص العمل المنتج، وسبل العيش المستدامة، والتمكين الذاتي، والتنمية الاجتماعية والاقتصادية، بخاصّة للشباب، والفتيات، والنساء، والمحرومين، كما يسعي المركز إلى إشراك شبكة أعضائه المكونة من أكثر من 250 مركز مختص بالتعليم والتدريب التقني والمهني من خلال مشاريع مبتكرة وبرامج بناء القدرات.

التصنيفات: