100
ابحث في:

خيارات الدخول

القراءة الليلية
الإستماع إلى الصفحة
ترجم
إعادة تعيين الإعدادات إعادة تعيين
04-11-2021

كليات التقنية العليا تمكن طلبتها من الحصول على أكثر من 12 ألف شهادة احترافية ضمن تخصصاتهم

نجحت كليات التقنية العليا في تمكين الطلبة الملتحقين بها من الحصول على 12ألف 412 شهادة احترافية عالمية معتمدة وفق طبيعة تخصصاتهم على مستوى برامج الهندسة وعلوم الكمبيوتر والمعلومات والعلوم الصحية و إدارة الأعمال و الإعلام التطبيقي والتربية، وذلك تحقيقاً لأحد أهدافها الاستراتيجية التي وضعتها العام 2016 ضمن خطة "الجيل الثاني" والمعني بربط مناهجها الدراسية بالشهادات الاحترافية العالمية ضمن خطة شراكات عالمية، بهدف منح خريجيها امتياز مهاري احترافي يعزز من فرص توظيفهم كخيار أول لسوق العمل.
وفي هذا الاطار أوضح سعادة الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا، أن الكليات انطلقت منذ العام 2016 في تضمين الشهادات الاحترافية العالمية ضمن مناهجها الدراسية على مستوى مختلف البرامج الأكاديمية، وذلك تعزيزاً لنوعية التعليم المتميز الذي تقدمه الكليات والقائم على الدراسة التطبيقية وربطه بالاحترافية القائمة على المهارات العالمية، وذلك من منطلق ايماننا بأن المهارات أصبحت اليوم تنافس الشهادات الأكاديمية، وضرورة أن يمتلك الطلبة مهارات الثورة الصناعية التي تساعدهم على التعامل مع المتغيرات الوظيفية.
وأشار أننا في ظل الثورة الصناعية الرابعة و التطور الهائل في التكنولوجيا وتقنيات الذكاء الاصطناعي التي باتت تؤثر بشكل فاعل وسريع على سوق الوظائف من خلال ما نلمسه من اختفاء وظائف وظهور أخرى نتيجة الأتمتة، فإن مؤسسات التعليم باتت تواجه تحدي كبير يتعلق بإعداد الطلبة لوظائف لم توجد بعد، لذا كان لابد من تمكين الطلبة من مهارات الثورة الصناعية الرابعة ليتمتعوا بالجاهزية المهارية التي تساعدهم في العمل وسط بيئة متطورة ومتغيرة.
وأضاف الدكتور الشامسي، أن الكليات منذ أكتوبر 2016 بدأت العمل على تضمين الشهادات الاحترافية العالمية ضمن المناهج الدراسية، وذلك ضمن خطة "الجيل الثاني" التي هدفت من ورائها لتمكين طلبتها من المهارات العالمية الى جانب القدرات الأكاديمية، واليوم وفي إطار شراكة مع 22 من الجهات العالمية المانحة للشهادات الاحترافية المتخصصة تم ربط كافة المناهج الدراسية بالشهادات الاحترافية العالمية ومثلت دفعتي العامين 2019 و2020 والبالغ عددهم (5569) من "قادة الجيل الرابع" من التخرج بشهادات أكاديمية وأخرى احترافية ممنوحة من جهات عالمية، حيث مكّنت الكليات كل خريج منهم من الحصول على شهادة احترافية واحدة على الأقل ضمن تخصصه، بالإضافة الى تمكين الطلبة الملتحقين اليوم بالكليات من الحصول على 12ألف 412 شهادة احترافية عالمية معتمدة وفق تخصصاتهم على مستوى برامج الهندسة وعلوم الكمبيوتر والمعلومات والعلوم الصحية و إدارة الأعمال و الإعلام التطبيقي والتربية.
وذكر الدكتور الشامسي أننا في السنتين الأخيرتين لاحظنا أيضاً أن التحديات المستقبلية لم تعد محصورة في الثورة الصناعية الرابعة بل إن التحدي العالمي المتمثل في جائحة كوفيد-19 زادت تأكيدنا على صحة المسار الذي نحن فيه في إعداد الطلبة على مستوى المهارات الحديثة وهي التي ساعدتهم على النجاح في مواصلة تعليمهم عن بُعد خلال الجائحة وتجاوز العقبات بنجاح، لأننا نريد الوصول لكفاءات إماراتية احترافية.
احترافية تدعم التوظيف
فهد الزرعوني خريج هندسة صيانة طائرات بكليات التقنية العليا دفعة العام 2019/2020، ذكر أن اهتمام الكليات بالجوانب التطبيقية والاحترافية وتركيزها على الحضور الطلابي للمعارض والفعاليات كان سبباً في حصوله على الوظيفة بعد شهر واحد من التخرج، فإلى جانب الدراسة الأكاديمية لتخصصه هندسة صيانة الطائرات فإن الجانب التطبيقي المرتبط بمتطلبات هذا التخصص وكذلك توفير الفرصة له كطالب في هذا التخصص لدراسة متطلبات هيئة الطيران المدني من تدريب وتأهيل وامتحانات انعكس بشكل كبير على جاهزيته الوظيفية، بالإضافة الى حصوله على شهادة احترافية في مجال الأمن والسلامة "IOSH" من معهد السلامة والصحة المهنية المعتمدة بالمملكة المتحدة والتي تؤهله للعمل في خطوط الصيانة بالمصانع لقدرته على إدارة الصحة والسلامة والتعامل مع المخاطر في بيئة المصانع.
وأضاف الزرعوني، بالإضافة الى هذه الشهادات الاحترافية والمهنية فإن حرص الكليات على اشراكهم كطلبة في المعارض والمشاركات التي تساهم في تقديمهم لجهات العمل والمجتمع حيث تمثل هذه الفرص مقابلات وظيفية غير مباشرة للطالب، وفرصة لبناء شبكات التواصل التي تدعم فرص التوظيف.
فاطمة الحمادي خريجة كليات التقنية العليا للعام 2020 تخصص أمن الكتروني وأنظمة جنائية، ذكرت أنها أصبحت اليوم أكثر اهتماماً بالحصول على شهادات احترافية ومهنية لما لمسته من أهمية ذلك في سوق العمل، حيث حصلت خلال دراستها في كليات التقنية على عدة شهادات احترافية في مجال تقنية المعلومات منها شهادة CCNA Cisco networking and switching) ) وشهادة ( IBM Block chain Developer Mastery Open Badge)
وخلال مقابلات التوظيف كانت عملية اختيارها من بين المتقدمين ليس لتفوقها الأكاديمي فقط كون هناك طلبة من مختلف الجامعات حاصلين على تميز أكاديمي، ولكن نظراً لكونها خريجة كليات التقنية ولديها شهادات احترافية وفق تعليق جهات العمل التي باتت تنظر لهذه الميزة في طلبة الكليات، مشيرة الى أن صديقات لها حصلن على فرص وظيفية استناداً لشهاداتهن الاحترافية.

التصنيفات: